منتدى عربي-نعم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلكم ونكون سُعداء باستقبالكم
شكرا
ادارة المنتدي



دردشة وثقافة عامة ،
Share  
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
**//**سنكون سُعداء بانظمام زوارنا الكرام الينا والمساهمة في نشر العلم والمعرفة والقيم والأخلاق النبيلة **//**
**//** مطلوب مسؤولين بجميع المنتديات ،لمن له استعداد في ذلك يراسل المدير مباشرة ولكم جزيل الشكر **//**

شاطر | 
 

 استفتاء دستور 2014 دلالات ونتائج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام بدر
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 44470
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
وسام التكريم

مُساهمةموضوع: استفتاء دستور 2014 دلالات ونتائج   الإثنين 27 يناير 2014 - 18:21










تحقيق- سماء المنياوي

مرت مصر، منذ ٢٥ يناير ٢٠١١ وحتى الآن، بثلاثة استفتاءات؛ الأول في مارس ٢٠١١ وهو الاستفتاء حول الإعلان الدستوري والثاني في ديسمبر ٢٠١٢ حول دستور ٢٠١٢ والثالث يومي ١٤ و١٥ يناير حول دستور ٢٠١٣.

موقع أخبار مصر تحاور مع عدد من رجال القانون والأمن لتحليل نتائج التصويت على الاستفتاء وإجراء مقارنه مع الاستفتاءات السابقة وتفسير دلالاتها وآثارها.


إرادة حقيقية للشعب


قال المستشار عمرو عبد الرازق، رئيس محكمة أمن الدولة السابق انه في ٢٠١١ حضر أكثر من ١٨ مليون وهذا كان وليد الثورة فذلك الاستفتاء كان في أعقاب ثورة يناير والشعب كله في محاولة لتغيير نظام كامل وكانت هذه نسبة حقيقية لخروج الشعب وكانت نسبة التصويت بنعم عالية وكانت إرادة حقيقية للشعب.

في دستور ٢٠١٢ كان جموع المصوتين أكثر من ١٦ مليون تقريبا شاملة المصريين في الخارج والأسلوب الذي اتبعه الإخوان بالتصويت الجماعي والإلكترونية ولعبة الصناديق وغيرها من الإجراءات التي رأيناها في فترةدستور الإخوان وبرغم ذلك الأسلوب لم يوافق عليه إلا أكثر من ١٠ مليون مواطن ورفضه ٦ مليون بما يمثل نسبة ٧٧٪ من مجمل الحاضرين الذين كانوا يمثلون نسبة ٣١ ٪ من إجمالي عدد من لهم حق التصويت وكانت تلك النسبة قائمة على الحشد الإخواني بما اتخذوه من إجراءات زيت وسكر وبطاقات دوارة.. إلى آخره.

وقال: النسب المتوقعة في الدستور الجديد بعد ظهور حقيقة الإخوان ومشروع النهضة وما أدخلوه على الشعب من غش نجد أن نسبة الحضور تتجاوز ٢٤ مليون تقريبا ونسبة من قالوا نعم فيها تتجاوز ٩٥٪ من مجمل الحاضرين يدل ذلك على أن الشعب قد انخدع في فترة من الفترات بالأكذوبة والمشروع الوهمي الذي أوهمنا به بما يشكل في القانون جريمة نصب وفقا لما ورد بالمادة ٣٦٣ من قانون العقوبات بان تلك الجماعة أوهمت الشعب بمشروع وهمي إنما كان يريدون أن يسطو على إرادة الشباب وإرادة الشعب".

وأضاف أن ذلك ظهر جليا في فترة ٣٠ يونيو حيث وافق الشعب على خارطة الطريق التي تم رسمها من اجل ترسيخ الأمن والاستقرار ووجد إن الدستور الجديد الم بنسبة ٨٠٪ من احتياجات الشعب أتى بحقوق للمرأة وللشباب وللفلاح والعامل وصغار الصيادين وذوي الاحتياجات الخاصة العمالة المؤقتة بدا يخلق حياة نيابية جديدة ويرسخ فكرة الجيل والأسرة بدا يضع ضوابط للحكم المحلي الشعب بذلك شعر انه على أبواب نهضة جديدة يكتمل بها ثورته التي بدأها في ٢٥ يناير ويتم رسم خارطة طريق على هذا المنوال

نتيجة استفتاء دستور ٢٠١٤ هي إرادة حقيقية للشعب وكل المنظمات العالمية قامت بمراجعة هذه الانتخابات لترى أن الشعب نزل ليقول رأيه في خارطة طريقه وفق النسبة الحضور التي هي أقوى من نسبة حضور ٢٠١٢ ونسبة الموافقة أكثر من دستور ٢٠١٢ لأنها تمثل إرادة حقيقية أما ما يقال أن هناك عبث أو تعديل للهوية فهي محاولة للتشكيك في إرادة هذا الشعب


رغم الترهيب


الدكتور عبد الله المغازي عضو مجلس الشعب السابق أكد في حديثه ومحررة الموقع على أن نتائج الاستفتاء على دستور ٢٠١٣ أتت في ظل أمرين فيمنتهى القسوة لكنهما لم يؤثرا تأثيرا كبيرا ولكن كان من الممكن أن تكون النتائج أفضل. الأول إن الاستفتاء قد تم في ظل جو ترهيبي من جماعة الإخوان وحلفاءها وبان هذا الأمر في أول أيام الاستفتاء عندما تم تفجير قنبلة الساعة ٧:٣٠ صباحا في محكمة شمال الجيزة وهذه كانت رسالة شديدة اللهجة للمصريين أن من ينزل سيعرض حياته وحياة أولاده للخطر.

الأمر الثاني إن هذا الاستفتاء جاء في ظل عقد امتحانات في جميع الجامعات المصرية بلا استثناء عامة وخاصة بما اثر على الغالبية العظمى من الشباب المصري بما يساوي ٥ أو ٦ مليون فأثر بالسلب خاصة انه لم يكن هناك إجازات ولكن رغم كل هذا لم يؤثر تلك العوامل على عظمة الشعب المؤمن بالله والمؤمن بوطنه رغم التحديات بحدوث قتل للمواطنين في سوهاج أثناء ذهابهم إلى صناديق الاستفتاء إلا أن ذلك لم يثني الشعب المصري العظيم على تكملة مسيرته في استحقاقه الأكبر والاهم وهو الدستور.

النتائج تزيد الناس انبهارا فنسبة الحضور في استفتاء دستور ٢٠١٢ كانت ٣٢.٩٪ من مجمل المسجلين في جداول الانتخاب والتي كانت حوالي ٥٢مليون نسمة. ونسبة المصوتين بنعم منها كانت ٣٦.٩٪ والباقي قال لا.

أما في دستور ٢٠١٤؛ فالمقيدين في الجداول الانتخابية حوالي 53 مليون، ونسبة الحضور 38.6% . ونسبة من قال نعم 98.1% ونسبة من قال لا ١.٩٪.

المفاجأة أن جملة من قال نعم بغض النظر عمن قال لا هي أعلى بكثير من نسبة كل الحاضرين موافقين أو رافضين في دستور ٢٠١٢ وبالتالي هذا يضع علامات استفهام قوية جداً بان الشعب لا يعني عملية التصويت فقط إنما هو يعني أن هذا تصميم للحفاظ على الدولة المصرية التي شعر أنها في خطر حقيقي؛ وهي في رأيه رسالة واضحة للفريق عبد الفتاح السيسي للذي حرص الكثير من أبناء الوطن أن يرفعوا صوره.


المرأة المصرية


وأضاف الدكتور عبد الله المغازي أن المرأة المصرية هي التي تستحق الإشادة والتقدير وقال: "هي حدوته مصرية"؛ ليس فقط لا تخشى على نفسها لكنها أيضا نزلت وهي مؤمنه لا تخاف على أولادها هذا يعني إن المرأة المصرية تضرب مثل عال جداً في الوطنية وتعلم أبنائها معنى الوطنية والتضحية وأهمية الحفاظ على تراب هذا الوطن الذي هو أهم من الحياة نفسها. لذا كانت ولا تزال المرأة المصرية تستحق مننا تحية إجلال وإعزاز وتقدير.

التصويت في قرية العدوة في الشرقية التي ينتمي إليها الرئيس السابق محمد مرسي وفي محافظة بني سويف مسقط رأس محمد بديع مرشد الإخوان

الإخوان فشلوا وانتحروا سياسياً إلا أن الغباء السياسي وإصرارهم على محاربة الشعب ومؤسساته جعلهم ينتحرون اجتماعيا وهذا معناه أن الشعب يلفظ تلك الجماعة وهذه اكبر خسارة من وجهة نظري فلو كان ما خسروه مجرد استحقاق سياسي كان يمكنهم الرجوع إذا كانوا اعترفوا بالثورة لكن للأسف الشديد هم انتحروا اجتماعيا فإذا كان لهم قلب وعقل فليدركوا انه قد كتبت أهم شهادة وفاة سياسية واجتماعية.

مصر دولة كبيرة والكبير يعلن الحقائق أمام الناس صدق من صدق ورفض من رفض. أؤكد أن الدول العربية المحترمة رحيب روسيا والصين رحبت أما الدول التي تنظر إليك نظرة استعمارية أو تآمرية مثل قطر وتركيا وفرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية تنظر نظرة المتشكك لأنه ليس من مصلحتها أن تقوم مصر وان يظل قرار مصر بيدها.


نعم لخارطة الطريق


المستشار إيهاب عبيد رئيس محكمة بمحكمة جنوب القاهرة ورئيس احدي لجان الاستفتاء بمحافظة دمياط يرى إن استفتاء ٢٠١٣ حظي بأعلى نسب مشاركة وذلك رغبة في الاستقرار ويقول: "من رؤيتي للناس وهي في اللجان للإدلاء بأصواتهم أؤكد أنهم يبغون الاستقرار فهذا كان استفتاء على خارطة الطريق".

ويرى إن عزوف عدد من الذكور من الشباب عن الذهاب إلى لجان الاستفتاء هو مؤشر لوجود خلل ما في العلاقة بين الشباب والدولة ولا بد من دراسته وتداركه. مشدداً على أن ذلك لم يكن واضحا في المحافظات والأقاليم بقدر ما كان ملحوظا وإن كان بنسب متفاوتة في القاهرة والإسكندرية.

وأكد عن قناعته ان هذا الاستفتاء مختلف في كل نواحيه؛ فالناس نزلت لتدلي بأصواتها بأسلوب مختلف. فيقول: "الناس فرحة مقبلة تشعر بالتفاؤل وتعبر عن أملها وتوقعاتها بمستقبل أفضل لبلدهم".

ويرى أن محاولات الإخوان عرقلة الاستفتاء على الدستور لم تؤثر إلا بنسبة ضئيلة جداً فالناس لم تخف أو تتراجع عن المشاركة. وقال: "استنفذ الإخوان كل حيلهم ومحاولاتهم لإثناء المواطنين عن التوجه إلى صناديق الاقتراع ومع ذلك فشلوا وكانت الأعداد في اليوم الأول من الاستفتاء في دمياط مثلا ٣٥٪ من القوة التصويتية بينما في اليوم الثاني كانت قليلة بحيث حضر ١٥٪.


بدون غرامة


وقال المستشار إيهاب عبيد: "هذه المرة الناس نزلت مصممه على الاستقرار على أن تكون بلدها أحسن. في الانتخابات السابقة كان عدد من الناس يذهب للإدلاء بصوته خوفا من الغرامة هذه المرة لم يتحدث احد عن الغرامة".

ويقول: "لأول مرة أشاهد الشعب يرقص فرحا في لجان الاستفتاء، وبعد انتهاء التصويت وأثناء نقل صناديق الاستفتاء إلى اللجنة العامة إجراء عملية الفرز فوجئنا ونحن في حماية الشرطة والجيش بزفة مكونة من ما يزيد عن 60 دراجة نارية تسير معنا تطلق النفير والأغاني فرحين بانتهاء الاستفتاء".


إنجاح خارطة المستقبل


اللواء ممدوح قطب مدير سابق بالمخابرات المصرية يؤكد أنه في الاستفتاءات السابقة كانت نسبة الإقبال اقل. ويضيف في حديثة للموقع: "هذه المرة نسبة الإقبال اعلي رغم محاولات الإخوان بث الخوف في قلوب الناس لمنع الاشتراك في الاستفتاء عن طريق التفجيرات التهديدات لكن الناس كان حسها اكبر مما يفعله الإخوان وأصروا أنهم ينزلوا رغم كل المحاولات الموجودة أولها يوم الاستفتاء في حادث تفجير محكمة شمال الجيزة".

ويؤكد ان نزول الناس بعد هذا التفجير لهو أكبر دليل على إصرارهم بإنجاح خارطة المستقبل وفي الوقت نفسه لا يستجيبوا لتهديدات الإخوان.

ويرى أن نسبة الذكور من الشباب في التصويت كانت قليلة وقد يعود ذلك لعدة أسباب حيث تزامن الاستفتاء مع الامتحانات في الجامعات. كما ان الشباب بطبعة يميل للتعامل من الانترنت ومواقع التواصل والماكينة الالكترونية للإخوان نشطة جداً في هذا المجال حيث تقوم ببث الكثير من الإشاعات الكاذبة والمغالطات المتعلقة بمشروع الدستور وتركيزها على نقاط الضعف في الدستور واختلاق بنود ومحو أخرى لتشويه الدستور وقد نجحت في ذلك إلى حد كبير.

وأوضح أن الشباب يتأثر أكثر بالدعاية السلبية وليس التسريبات أو القبض على بعض اعضاء٦ ابريل وغيرهم لم تؤثر لكن كان التأثير الأكبر لحملة المليشيات الالكترونية الإخواني وتضخيم نقاط الضعف بالدستور.


نشاط النور


ويقول رجل المخابرات السابق اللواء ممدوح قطب انه من اللافت للنظر نشاط حزب النور في الدعاية للدستور حيث تفوق على كثير من الأحزاب الليبرالية سواء في عدد المؤتمرات أو تواجده بكثافة وهذا يعتبر نوع من الأعداد للانتخابات المقبلة

وقد نجحت القوات المسلحة والشرطة في تأمين اللجان حيث لم تحدث سوى محاولات قليلة نجحت الأجهزة الأمنية في السيطرة عليها.


نتيجة متوقعة


من جهته، قال عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي حصريا لأخبار مصر أن المشاركة الشعبية في استفتاء دستور ٢٠١٤ بنسبة ٣٨ % تعتبر غير مسبوقة، وهي تأكيد على إن الشعب المصري واعي ومدرك بخطورة وأهمية هذه المرحلة الدقيقة فى تاريخ مصر العظيمة، وضرورة إصدار دستور لهذه المرحلة.

وأكد أن الموافقة بهذه النسبة تؤسس لشرعية جديدة وتنهي النزاع حول هذه الشرعية وتوجه ضربة قوية لجماعة الإخوان وتجهض جهود بذلت لتعطل هذه المرحلة.

وأضاف أنه من المهم والجدير أن يكون هناك وعي بأن الشعب المصري عندما خرج للموافقة كان يتطلع لتحقيق الأمن والاستقرار بما ينعكس على الاقتصاد ومن أجل أن تتحسن أحواله المعيشية، ومن هنا يأتى أهمية ادراك المسوؤلين وضرورة تلبية تطلعات الشعب المصري فى حياة امانة تضمن عيشة كريمة لهم على كل المستويات.

في حين أكد إلهامى المرغنى نائب رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى في تصريح خاص لأخبار مصر ان نتائج الاستفتاء جاءت مطابقة للتوقعات حيث صوت 98.1% من الناخبين بنعم للدستور بينما صوت 1.9% بلا . وقد شارك في الاستفتاء 20.6 مليون ناخب يمثلون 38.6% ممن لهم حق الانتخاب مقارنة بنسبة 32.9% صوتو علي دستور 2012.

وقال: "اعتقد انه سيتم تعديل الخطوات القادمة لخريطة الطريق بأن تكون الانتخابات الرئاسية أولا وقد اوضح حزبنا منذ شهور أنه يوافق علي التعديل وان الأهم هو استكمال خارطة الطريق".

وأضاف موضحا ان الحزب يستعد للتحرك باتجاه تعديل التشريعات الاساسية لتتوافق مع دستور 2014 وبما يلبي طموحات الطبقات الكادحة التي يعبر عنها حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.


مرحلة الرجال


تعليقا على ما يثار من ان الشباب عزف عن المشاركة في الاستفتاء على الدستور فقد علق الباحث السياسى مصطفى جمال عضو المكتب التنفيذى لإتحاد شباب الثورة قائلاً بان الامر له عدة ابعاد وعوامل ابرزها هو ان طبيعة الاستفتاءات انها لا تشهد اقبالاً كثيفة فضلاً عن الاختيار الخاطئ لتاريخ الاستفتاء حيث ان اليومين كانا يومى عمل وبهذا فمن الصعب ان يتحمل الموظفون والعمال عناء الوقوف فى طوابير الاستفتاء عقب عناءات يوم العمل كما أن اليومين كانا يومى امتحانات لكافة مراحل التعليم مما ادى لغياب ملحوظ للطلاب والمعلمين.

واضاف جمال بأن اختراع المقاطعة ما هو إلا اختراع اخوانى ادخلته جماعة الاخوان على الحياة السياسية فهو يعد هروبا من المسئولية واختباءاً وراء جموع من تمنعهم الظروف من المشاركة سعياً منهم لايهام الرأى العام بأن لهم قوة تأثير وهو نمط فكرى تأثر به بالطبع بعض القوى للهروب من المسئولية ولو كان لهم تأثيراً حقيقياً لفعلوا مثلما فعلنا فى انتخابات الاعادة بين شفيق ومرسى حيث اطلقنا حملة مبطلون كى ينزل مؤيدينا ليعلنوا موقفاً موثقاً حيث نجحت الحملة بتسجيل اكثر من 750 الف صوت ولولا صبية السياسة والمتشدقين بالمقاطعة آنذاك لحققت الحملة اعداداً مليونية.

وقال: "الآن على الجميع ان يأخذ مواقف مسئولة ويتحمل نتائجها وإلا ينزوى فالمرحلة مرحلة رجال".








.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 44281
تاريخ التسجيل : 07/12/2009
وسام العطاء

مُساهمةموضوع: رد: استفتاء دستور 2014 دلالات ونتائج   الثلاثاء 28 يناير 2014 - 3:49


شكرا لاهتمامك بالشأن العربي والعالمي
وافاذة القارئ بمستجداتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استفتاء دستور 2014 دلالات ونتائج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» افلام كرتون حديثه جدا اْدخل وشاهد اجمل الافلام الحديثه لعب اطفال في اطفال

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عربي-نعم :: •۩۞۩ •الأخبار السياسية والاقتصادية•۩۞۩ • :: منتدى الأخبار-
انتقل الى: